أخبار عاجلة
الرئيسية » هدية الأسبوع » هدية الاسبوع

هدية الاسبوع

 

كان لحامل ماء في بلاد الهند جرتان كبيرتان ..
معلقتان على طَرفي عصا يحملهما على رقبته
..
وكانت إحدى الجرتين مشقوقة بينما الأخرى سليمة
..
تعطي نصيبها من الماء كاملا بعد نهاية مشوار طويل من النبع إلى البيت
أما الجرة المشقوقة دائما ما تصل في نصف عبوتها
..
إستمر هذا الحال يومياًًً لمدة عامين
..
وكانت الجرة السليمة فخورة بإنجازاتها التي صُنعت من أجلها ..
وقد كانت الجرة المشقوقة خَجِلة من عِلتها وتعيسة ..
لأنها تؤدي فقط نصف ما يجب أن تؤديه من مهمة
..
وبعد مرورعامين من إحساسها بالفشل الذريع
في نص هدومي
خاطبت حامل الماء عند النبع قائلة ..
“أنا خجلة من نفسي وأود الإعتذار منك ..
إذ أني كنت أعطي نصف حمولتي بسبب الشق الموجود في جنبي ..
والذي يسبب تسرب الماء طيلة الطريق إلى منزلك ..
ونتيجة للعيوب الموجودة فيّ تقوم بكل العمل ولا تحصل على حجم جهدك كاملا
زعلانة و باعيط
شعر حامل الماء بالأسى حيال الجرة المشقوقة
..
وقال في غمرة شفقته عليها :
..
عندما نعود إلى منزل السيد أرجو أن تلاحظي تلك الأزهار الجميلة على طول الممر
وعند صعودهما الجبل لاحظت الجرة المشقوقة الأزهار الجميلة بالفعل ..
..
وقد أثلج ذلك صدرها بعض الشيء
..
ولكنها شعرت بالأسى عند نهاية الطريق حيث أنها سربت نصف حمولتها ..
واعتذرت مرة أخرى إلى حامل الماء عن إخفاقها
..
والذي قال بدوره “هل لاحظت وجود الأزهار فقط في جانبك انتي من الممر وليس في جانب الجرة الأخرى؟
ذلك لأني كنت أعرف دائما عن صدعك
..
وقد زرعت بذور الأزهار في جهتك من الممر وعند رجوعي يوميا من النبع ..
كُنتِ تعملين على سقيها ولمدة عامين كنت أقطف هذه الأزهار الجميلة لتزيين المائدة
..
ولو لم تَكوني كما كُنتِ لما كان هنالك جمال يُزيِّن هذا المنزل
.. لكل منا عيوبه الفريدة
ولكن هذه الشقوق والعيوب في كل واحد فينا هي التي تجعل حياتنا مشوِّقة ومكافئة
..
لذا وجب عليك أن تقبل كل شخص على ما هو عليه
..
وانظر إلى الجانب الطيِّب فيه حيث هنالك الكثير من الطِّيب فيهم وفيك ..
وقد بورك في الأشخاص الذين يتحَلوْن بالمرونة في التعامل ..
لأنهم لا يضطرون لتغيير مواقفهم,,,
تذكر أن تقّدر مختلف الناس في حياتك ..
أو كما أحب أن أعتقد أنه لو لم تكن هنالك جرار مشقوقة في حياتي .. لكانت الحياة مملة وأقل تشويقا..!!


djara

عن cwos26

شاهد أيضاً

yatim01

هدية الاسبوع الثالث

قصة حقيقية ومؤثرة … وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *